لا توجد تعليقات

تعرف على مسجد شاه زادة باسطنبول

 

 

جامع شاه زادة هو جامع عثماني يوجد على قمة هضبة في منطقة الفاتح بمدينة إسطنبول، بتركيا، وحاليا يتواجد مقابل مبنى بلدية اسطنبول، وتم بناء جامع شاه زادة بأمر من السلطان سليمان القانوني، وتم تسميته بجامع شاه زادة نسبة إلى ابنه الذي توفي في عمر الثانية والعشرين والذي كان أحب أبنائه إليه، وكان ينوي تسليمه ولاية العهد.

 

نبذة تاريخية عن جامع شاه زادة:

 

يُعد جامع شاه زادة واحد من أهم أعمال الفنان المعماري سنان، وقد كان ذلك بعد حصوله على درجة كبير المعماريين، والذي قد أظهر فيه براعته الهندسية الفائقة. 

 

يظهر تميز الموقع الجغرافي للجامع بمجرد مطالعة مكانه؛ حيث يقع على الشارع الذي يربط بين بايزيد، و أدرنة كابي في نقطة تطل على شبه جزيرة إسطنبول، وحاليا يقع المسجد مقابل مبنى بلدية إسطنبول الكبرى بين قلعة الفاتح، وقلعة بايزيد.

 

وبدأت مراحل إنشاء المسجد عام 1543 م بطلب من السلطان العثماني سليمان القانوني في مدينة إسطنبول؛ تخليدا لذكرى نجله الأكبر شاه زاده محمد، والذي مات بمرض الجدري وعمره 22 عاما في عام 1543، وقد استغرق إنشاء مسجد شاه زاده أربع سنوات، وذلك في عام 1548،  وكان قد بلغ من العمر حينها اربعة وخمسين عام وعليه فقد تم افتتاحه للعبادة عام 1548م.

 

وصف جامع شاه زادة:

 

يتميز المسجد بالتعقيد، والروعة الهندسية المعمارية، فبالنظر للمسجد للمرة الأولى يظهر مدى روعة البناء والتعقيد، فهو أول جامع مبني على أساس تناظري ثنائي المحاور فبالرغم من أنه لا يعتبر من المساجد الكبيرة في حجمها، إلا أنه يتميز بدقة معمارية غير متناهية، وروعة هندسية بديعة.

 

ويحاط الفناء الداخلي للمسجد برواق يحده اثنا عشر عمودا، تحمل ست عشرة قبة ويحوي على ميضأة في منتصفه.

 

ويظهر على باب الجامع الرئيسي نفس سمات الأبواب الأناضولية الرئيسيّة (الأناضولية السلجوقيّة التقليدية) كما يوجد العديد من الأنماط للزينة الحجرية التي قد لا تراها في غيره من المساجد التركية بشكل عام، والمساجد التي أنشأها المعماري سنان بشكل خاص.

 

مخطط مسجد شاه زاده مربع الشكل، في مركزه قبة مركزية، ويبلغ قطر قبة المسجد تسعة عشر مترا، ويبلغ ارتفاعها سبعة وثلاثون مترا، وهو ما يلفت النظر إلى روعة ذلك البناء المعماري، كما تحمل تلك القبة الضخمة أربعة أعمدة كبيرة، كما يجاورها أربع قباب صغيرة وتدعمها معماريا.

 

مسجد شاه زاده من الداخل متناظر الطرفين، والمساحة الموجودة تحت القبة واسعة ويرجع ذلك إلى استخدام أربع قبب نصفية بجانب القبة المركزية، كل واحدة على طرف بطريقة تشبه أوراق النباتات الرباعية، غير أن هذه الطريقة في البناء لم تكن صائبة تماما؛ لأنها تعمل على فصل الجدران الأربعة الكبيرة عن بعضها، وهذه الجدران تدعم القبة المركزية، ولم يستخدم المعماري سنان آغا هذه الطريقة مرة أخر، كما أن المسجد من الداخل بسيط التركيب للغاية، ولا يحتوي على أية أروقة أو ممرات.

 

وكانت تلك القبة الكبيرة هي الخطوة الأولى نحو استخدام ذلك النمط في المعمار وبناء المساجد لاحقا. 

وبالنظر للمسجد للمرة الأولى يتبادر إلى الذهن، وكأنه يشكل وحدة موضوعية منسجمة وينتج هذا الشعور من صغر حجم الأجزاء الثانوية الملحقة بالمسجد بالإضافة لكبر حجم البناء الرئيسي نسبيا.

 

وعلى الجانب الآخر فإن رؤية منبر المسجد المبهر، ومحرابه تمنح المشاهد الشعور ذاته حيث تم صناعتها بالكامل من الرخام، وتم تزيينها بالزخارف الهندسية. 

 

ويوجد على يمين المدخل الرئيسي للمسجد مكان المؤذن الذي يستند إلى عمود ضخم وعلى يساره من الأعلى، يوجد مكان خاص مخصص للسلطان، ومعاونيه؛ ليؤدوا فيه الصلاة. 

كما يوجد أيضا في حرم الجامع بالإضافة إلى مكان الصلاة، مدرسة، ودارا للضيافة ومأوى للفقراء، ودار لتعليم الأطفال، بخلاف تلك المدرسة التي تم الإشارة إليها مسبقا كما يضم أيضا قبر شاه زاده محمد الذي تم تسمية المسجد نسبة إليه.

 

مساحة جامع شاه زادة:

 

بالنسبة للمساحة حول المسجد فيتميز المسجد بساحة ضخمة تحيط به تحتوي على أروقة ذات اعمدة جميلة مزينة بنقوش مبهرة، وتتقارب تلك الساحة في مساحتها مع مساحة المسجد تقريبا، كما أن الأعمدة تخطط شكل الساحة الظاهري، بالإضافة لوجود خمس غرف مقببة في كل واجهة من واجهات الساحة، وتتميز تلك الغرف بأقواس رخامية مخططة بلونين الأبيض والزهري، ويوجد في المركز مئذنتان منحوتتان بشكل دقيق جدا.

 

كما يلحق بالجامع مبنى هرمي مدرج الشكل، يتألف من مدرسة، ودار للضيافة مقسمة بشكل جميل ومتناسق.

كيفية الوصول إلى جامع شاه زادة:

 

يمكن أن تذهب بسهولة إلى جامع شاه زادة؛ باستخدام وسائل المواصلات العامة كما يوجد العديد من الخيارات الأخرى، ولكن أسهل هذه الطرق هو الانتقال عبر مترو حجي عثمان يني كابي Hacıosman-Yenikapı ثم بعد ذلك النزول في موقف فيزنجيلر  Vezneciler وبعد ذلك المشي لمدة خمس دقائق لمكان المسجد.

 

كما يمكنك أيضا استخدام خط ترامواي باغجلار كابتاش Bağcılar-Kabataş والنزول عند موقف لالالي Laleli ثمّ المشي لمدة 10 دقائق تقريباً في شارع رشيد باشا.

 

مجموعة الأبنية المحيطة بالمسجد:

 

تتكون مجموعة الأبنية من المسجد، ومقام الشاه زاده محمد الذي اكتمل بناؤه قبل اكتمال بناء المسجد، إضافة إلى مدرستين لتعليم القرآن الكريم، ومطبخ عام كان يقدم الطعام للفقراء، وكاروانسراي (بيت المسافرين والقوافل).

 

وهناك جدار بين المسجد والساحة من جهة، والأبنية الأخرى من جهة ثانية 

كما قام معمار سنان  بالتخفيف من جمود الكتلة تحريكها من الخارج عن طريق تغطية رؤوس الدعائم بقباب على هيئة أبراج، عوضا عن بناء برج صغير حول القبة.

وعند دخولكم المسجد يكون فى انتظاركم مشهد مهيب بعيد عن التعقيد، حيث يعد المسجد هو أول مسجد مبني على أساس تناظريّ ثنائيّ المحاور، ومن حيث الحجم فإنّ المسجد لا يعتبر من المساجد التي تلفت النظر؛ من حيث كبر حجمها نسبيّاً، إلّا أنّه يمتاز بعمارة رائعة جداًّ، ودقيقة للغاية، أصبحت هي أكثر ما يميز هذا المسجد من بين مساجد إسطنبول العتيقة.

 

أمّا فناؤه الداخليّ فهو محاطٌ برواق يحدّه اثنا عشر عموداً تحمل ست عشرة قبّة، ويحوي الفناء على ميضأة في منتصفه.

 

الأضرحة الموجودة حول الجامع: 

 

توجد سبعة أضرحةٍ في حظيرة الجامع، وهم :

 

  • ضريح الشاه زاده محمد. 
  • ضريح الصدر الأعظم رستم باشا. 
  • ضريح الشاه زاده محمود. 
  • ضريح فاطمة خانم سلطان. 
  • ضريح خديجة سلطان. 
  • ضريح دامات بوسنة لي إبراهيم باشا. 
  • ضريح دَستاري مصطفى باشا.

Comments (0)